فرانسوا فورساد 

مصممة ملابس - ولد ملكا 

 "فوجئت بالدفء والترحيب الرائع الذي تلقيته بالمملكة و شعرت بالأمان"

متى بدأتي في مجال الأفلام ؟

حب الموضة وصناعة الأزياء والتاريخ نشأ معي منذ طفولتي، لطالما صنعت الملابس. لقد نشأت مع مصممة قبعات و علمتني الخياطة والحياكة والتطريز. لقد نشأت في ريف جنوب فرنسا ولدي درجة الماجستير في الاقتصاد السياسي وعلم الاجتماع لكن الحياة كانت لديها خطة مختلفة بالنسبة لي. 

انتقلت للعيش في لندن، و بعد فترة التقيت بشخص أخبرني أن Angels Costumes كانت تبحث عن متحدث فرنسي للعمل مع مصممي الأزياء الفرنسيين ولم افوت الفرصة. Angels Costume لديها أكبر مجموعة مملوكة للقطاع للأزياء السينمائية والمسرح والتلفزيون في العالم.

تدربت وتعلمت كل ما أعرفه عن تجارة تصميم الأزياء حتى حان الوقت لعيش المغامرة و السفر حول العالم لتصميم الأزياء في مواقع التصوير.

صفي لنا عملك ؟

مصمم الأزياء هو الشخص الذي يبني الشخصية باستخدام الأقمشة والملابس. أنا شخصياً أفضل أفلام الفترة أو الخيالية وأحب خلق الشخصية من الصفر.

ما هي الأعمال الانتاجية العالمية التي عملتي عليها؟

بدأت في قسم خزانة الملابس في عام 2000 وعملت في جميع أنحاء العالم. كانت أبرز أفلامي هي أفلام هاري بوتر ، وفيلم جيمس بوند ، وعصر النهضة الإيطالي ، وعرض Da Vinci’s Demons and Far from the Madding Crowd.

كيف انتهى بك تصميم في فيلم ولد ملكا؟

كنت مساعدة مصمم الأزياء في انتاج يسمى Emerald City من إخراج Tarsem Singh والذي كان عرضًا خياليًا يعيد تخيل The Wizard of Oz. كان المنتج ستيوارت ساذرلاند وسألني عن العمل في ولد ملكا في المملكة العربية السعودية.

ما هي التحديات التي واجهتيها عند القدوم الى المملكة العربية السعودية؟

كنت على علم بالاختلافات الثقافية حيث كنت قد سافرت الى الشرق الأوسط من قبل.

جئت إلى السعودية مرتين.  المرة الأولى لعمل البحوثات اللازمة وقد فوجئت بالدفء والترحيب الرائع الذي تلقيته و شعرت بالأمان والقبول. كان الجميع مهذب ومتحمس لأخذي إلى مختلف التجارب الثقافية مثل الشاي والمأكولات المحلية. وبالطبع الأسواق القديمة !

كانت زيارتي الثانية لتصوير الفيلم و هذه الناحية كانت صعبة. كنا من أوائل الأفلام العالمية التي يتم تصويرها في السعودية و من المتوقع نقص الخبراء والفنيين. كامراة مصممة الاختلافات الثقافية مثل التصميم لممثل ذكر جعل الأمر معقدًا ولكننا استطعنا تجاوزه. لقد فهم الجميع من حولي الاختلافات وكان الجميع إيجابيين ومتعاونين. الشيء الذي لاحظته في الطاقم السعودي هو الحماس للتعامل مع هذا على أنه أكثر من مجرد وظيفة. على الرغم من أن الظروف كانت محبطة في بعض الأحيان ، ابتسم الجميع واستمروا بالعمل.

كيف كنت قادرة على الحصول على تفاصيل التصميم في ولد ملكا؟

أول مرة أتيت فيها إلى السعودية كانت من أجل البحث اللازم لأزياء تلك الحقبة. زرت مؤسسة الملك عبد العزيز للأبحاث والمحفوظات التي لديها معلومات الزي الأصلي لتلك الفترة. كانت التفاصيل مهمة ، حيث تفاصيل البشت والأكمام الطويلة في الثوب السعودي التقليدي تختلف كثيرا عن زمننا الحاضر و الموضع الصحيح للحزام والسيف تفاصيل لا يجب اهمالها. لم أتمكن من لمس أي شيء ولكنني التقطت الكثير من الصور لبدء البحث عن الأزياء الأصلية التي كنت أخطط لتصميمها. عدت إلى لندن حيث وجدت المزيد من الملابس السعودية في المتحف البريطاني.

ما هي أكثر اللحظات إرضاءا بعملك؟

كان إتقان التفاصيل بالنسبة لي أكثر اللحظات إرضاءًا. 

في نهاية التصوير ، التقطنا صورًا بالأبيض والأسود للممثلين في أزياءهم وقارنناهم بالصور الأصلية من عام 1910. لا يمكن معرفة الفرق بين الصور الأصلية وتلك التي التقطناها.

keyboard_arrow_up