خالد السديري 

مصور سينمائي

"أعتقد أن السعي دائم في العثور على صوتك من خلال الصور المتحركة."

متى بدأت في مجال صناعة الأفلام؟

في عام 2017 ، التحقت بدورة فيلم في جامعة نيويورك.  كنت أعرف أن التخصص في السينما هو الطريق الصحيح بالنسبة لي على الرغم من عدم وجود صناعة سينمائية في المملكة العربية السعودية. لقد ركزت على الكاميرا والإضاءة لأنني ببساطة أحب تصوير المشاهد وإضائتها وشغوف بها منذ سن مبكرة. أردت أن أعرف أقصى طرق استخدامها. الطريقة التي يمكنك من خلالها التقاط التعبير والمزاج اللامحدود من خلال إطار واحد دائما يذهلني. أعتقد أن السعي دائم في العثور على صوتك من خلال الصور المتحركة.

ماهي وظيفتك ؟

حاليًا أنا طاقم من رجل واحد يبحث عن فرص فريدة للنمو. أنا أعمل كمصور سينمائي مستقل. أنا مسؤول عن الكاميرا والأضواء و اتخاذ القرارات الفنية والتقنية المتعلقة بالصورة.

ماهي الانتاجات التي عملت بها؟

عملت في الأفلام السعودية الطويلة التي أنتجتها إثراء: المسافة صفر حيث عملت خلف الكواليس لإدارة مرحلة التحرير والزيارة الأخيرة حيث كنت مساعد مصور. عملت أيضًا على فيلم هيفاء المنصور المرشح المثالي كمشغل فيديو. كانت وظيفتي الرئيسية هي إدارة جميع الشاشات على التشغيل المحدد. لقد عملت أيضًا كمساعد مصور ثالث عندما قمنا بالتصوير بكاميرتين.

أين كان موقع التصوير المفضل لديك؟

من الصعب الإجابة عن هذا السؤال ، لكنني أعتقد أن أحد أكثر الأشياء التي أثارت اهتمامي كان عندما صورنا مشاهد "المرشح المثالي" في استوديوهات التلفزيون السعودي. قد يبدو اختيارًا غريبًا ، ولكن كان من المثير جدًا رؤية الفرق في طريقة استخدام المصورين السينمائيين والتلفزيونيين للأجهزة نفسها. لقد كانت لمحة عن سير عمل مألوفة جدًا مما أعرفه ولكن مختلف جدًا في نفس الوقت.

ما هي أكثر اللحظات إرضاءا بعملك في مجال صناعة الأفلام؟

أعتقد أن اللحظات الأكثر إرضاءً تحدث عادةً عند الاختتام. السبب في أننا انهينا من المشروع وإدراك أننا حققنا أخيرًا الهدف المحدد منذ البداية إنه شعور بالفخر.

keyboard_arrow_up