المواقع الأثرية

تحتضن العلا آثارًا تدل على الحضارات العديدة التي بنتْ العلا على مدى آلاف السنين، بدءا من عاصمة مملكتي دادان ولحيان، مرورًا بالمراكز التجارية للأنباط، ووصولًا إلى العصر الإسلامي. وما تزال الكثير من التكوينات الصخرية الملحمية في العلا، والوادي، والصحراء الرملية مساحاتٍ غنيةٍ بالأسرار التي لم تُكتشف بعد، والماضي العريق المتعدّد الطبقات. جذبتْ العلا الحجاج والمسافرين الذين جاءوا للاستفادة من الموارد الوفيرة التي تُقدّمها الواحات الخصبة. ولطالما عُرف أهل العلا بحُسن ضيافتهم، وأشاد بهم المستكشفون المشهورون في الماضي لحفاوتهم وأصالتهم. وبوصفها نقطة التقاءٍ حيويةٍ على طول طرق تجارة البخور الشهيرة الممتدة من جنوب شبه الجزيرة العربيّة شمالًا إلى مصر وما ورائها، انتشرتْ واحات العلا في المنطقة ووفّرتْ استراحةً احتاجتها بشدّةٍ قوافل المسافرين المتعبين. وهي ما تزال مكانًا رحيبًا للراحة والتواصل وشحذ الهمم
keyboard_arrow_up